صورة متداولة على موقع تويتر للطالب محمود البنا الذي قتل بتاريخ 9 أكتوبر/تشرين الأول 2019.

حكمت محكمة مصرية، اليوم الأحد، على ثلاثة من المتهمين بقتل محمود البنا، الشاب الذي حاول الدفاع عن فتاة من التحرش، بالسجن لمدة 15 عامًا، ما آثار غضب والد القتيل الذي كان يدفع بحكم إعدام.

وتلقى كل من محمد راجح وإسلام عواد ومصطفى محمد حكم بالسجن 15 عامًا بينما قضت محكمة الطفل بشبين الكوم بالحكم 5 أعوام للمتهم الرابع ويدعى إسلام البخ.

وتعود وقائع القضية إلى نشر البنا عبر حسابه على موقع “إنستجرام” أن “معاكسة الفتيات ليست من الرجولة”، وذلك تعقيبًا على محاولة راجح الاعتداء على فتاة وإهانتها، وفقًا لما جاء في التحقيقات.

وشهدت القضية تضامن واسع على مواقع التواصل الاجتماعي منذ أن لقي البنا مصرعه في التاسع من الشهر الحالي وطالب الناس بمحاسبة المتهمين من خلال هاشتاج على موقع تويتر: ##راجح_قاتل و#حق_محمود_لازم_يرجع و#شهيد_الشهامه و#محمود_البنا. 

وكانت مطالبة عدد كبير من المشاركين في التضامن على مواقع التواصل الاجتماعي بإعدام راجح، قد أثارت خلافًا في الرأي العام بسبب انتشار حملة ضد الإعدام في مصر.

كان النائب العام، حمادة الصاوي، قد اتهم راجح و3 آخرين محبوسين البنا “عمدًا مع سبق الإصرار والترصد”، نقلًا عن موقع المصري اليوم. وبحسب النيابة، كان المتهم، غاضبًا أرسل “إلى المجني عليه عبر برامج المحادثات رسائل التهديد، ثم اتفق مع عصبة من أصدقائه على قتله، وأعدوا لذلك مطاوي وعبوات تنفث مواد حارقة للعيون- مصنعة أساسًا للدفاع عن النفس- وحددوا يوم الأربعاء 9 أكتوبر 2019 موعدًا لذلك”.

Asia Times Financial is now live. Linking accurate news, insightful analysis and local knowledge with the ATF China Bond 50 Index, the world's first benchmark cross sector Chinese Bond Indices. Read ATF now. 

Leave a comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *