البابا فرانسيس يُلقي عظته اﻷسبوعية في الفاتيكان يوم 24 فبراير 2019. صورة: Vincenzo PINTO / AFP

في ختام مؤتمر عقده الفاتيكان لمناقشة جريمة التحرش باﻷطفال بواسطة رجال الكهنوت، دعا البابا فرانسيس، بابا الفاتيكان، إلى «مواجهة شاملة» للجريمة، واصفًا المتحرشين باﻷطفال من رجال الكنيسة بأنهم «أدوات الشيطان»، حسبما نقل موقع بي بي سي.

ونقلت وكالة رويترز أن البابا وعد بمراجعة اﻹرشادات الكنسية، كما وعد برفع التعريف القانوني الكنسي للقُصر واﻷطفال من عمر 14 عامًا، وهو السن المحدد اﻵن.

وانطلقت فعاليات المؤتمر غير المسبوق يوم الخميس الماضي في الفاتيكان تحت عنوان «حماية القُصر داخل الكنيسة»، واستمر حتى اليوم.

وواجه البابا انتقادات من عدد من الناشطين والمدافعين عن حقوق الضحايا بسبب عدم إقرار أي إجراءات حازمة وفعالة. «آن باريت-دويل»، من مجموعة تعمل مع ضحايا التحرش داخل الكنسية وصفت نتائج المؤتمر بأنها «وعود فاترة»، و «خذلان مفاجئ»، بحسب تقرير وكالة رويترز.

ووصف عضو مجلس النواب في ولاية «بنسلفانيا» اﻷمريكية، والذي تعرض للتحرش والاغتصاب من قبل أحد قساوسة الكنيسة، المؤتمر بأنه «حيلة دعائية».

ويواجه قساوسة اتهامات بالتحرش الجنسي باﻷطفال حول العالم. قال تقرير أعدته الكنيسة في عام 2004 إن 4000 قسًا كاثوليكيًا حول العام واجه اتهامات بالتحرش بما يقرب من 10 آلاف طفل خلال اﻷعوام الخمسين الماضية. ووصف تقرير آخر نُشر في عام 2009 التحرش الجنسي باﻷطفال داخل الكنائس والأماكن التابعة لها بأنها «وبائية»، حسبما نقل موقع بي بي سي.

Leave a comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *